الليمون و فوائده المتعددة

الليمون يُعتبر الليمون واحداً من أكثر الفواكه الحمضية شيوعاً حول العالم، واسمه العلمي (بالإنجليزية: Citrus lemon)، وينمو على شجر الليمون، ويتم تناوله بكميات قليلة، ونادراً ما يتمّ تناوله وحده كما هو؛ وذلك لشدّة حموضته، كما أنّه يُضاف إلى السلطات، والصلصات، والمشروبات،

وفي عملية التمليح في الطبخ (بالإنجليزي: Marinades)، والحلويات في بعض الأحيان، كما يمكن أن يُستخدم لإعداد عصير الليمون، وقد اشتهر الليمون باحتوائه على فيتامين ج منذ القدم، إذ كان البحارة القدامى يحملونه معهم في رحالتهم الطويلة، لعلاج مرض الأسقربوط (بالإنجليزية: Scurvy)، الناتج عن نقص فيتامين ج.[١][٢]
فوائد شرب الليمون يرتبط تناول الليمون في أيّ وقتٍ من اليوم بفوائد صحيّة عدّة، سواءً تمّ تناوله في الصباح أو خلال النهار أو حتى قبل النوم،

ونذكر من فوائد شرب الليمون ما يأتي:[١][٣] تعزيز صحة القلب: تزوّد الحبة الواحدة من الليمون الجسمَ بما يقارب 51% من القيمة اليومية الموصى بها من فيتامين جـ، كما أنّه يتميّز باحتوائه على الألياف، والمركبات النباتية، والتي يرتبط تناولها بانخفاض خطر الإصابة بأمراض القلب، والسكتات الدماغية (بالإنجليزية: Strokes)، كما أنّ احتواء الليمون على مركبات تدعى بالهيسبيريدين (بالإنجليزية: Hesperidin)، والديوسمين (بالإنجليزية: Diosmin)، يساهمان في تخفيض الكولسترول، وقد وجدت إحدى الدراسات أنّ تناول الألياف الموجودة في الليمون يساهم في التقليل من مستويات الكولسترول الكلي (بالإنجليزية: Total blood cholesterol) في الدم بعد مرور 4 أسابيع. تخفيض ضغط الدم: وجدت إحدى الدراسات أنّ المشي بشكل منتظم،

وتناول الليمون يومياً يخفض من ضغط الدم، إلا أنّ هناك الحاجة للمزيد من الدراسات لتأكيد ذلك. التقليل من خطر الإصابة بالسرطان: حيث يعتبر فيتامين ج الموجود في الليمون مضادّ أكسدة يقي من تشكّل الجذور الحرّة (بالإنجليزية: Free radicals)، والتي تسبب السرطان. المحافظة على صحة البشرة: حيث يساهم تناول الأطعمة، التي تحتوي على فيتامين ج كالليمون، أو شرب عصيره على تخفيف ظهور التجاعيد، والضرر الناجم عن التعرض للشمس، والتلوث، كما أنّه يعمل على تحسين المظهر العام للبشرة، والزيادة من نعومتها،

ويلعب دوراً مهماً في تشكيل الكولاجين، الذي يعتبر الدعامة الرئيسية للبشرة. الحماية من فقر الدم: ينتشر فقر الدم (بالإنجليزية: Anemia) في المناطق النامية نتيجة الإصابة بنقص عنصر الحديد (بالإنجليزية: Iron deficiency)، ويمكن تعويض هذا النقص بتناول الأغذية التي تحتوي على الحديد، ومن الجدير بالذكر أنّ الحديد يوجد في الغذاء بشكلين رئيسيين، هما الحديد الهيمي (بالإنجليزية: Heme-iron) والذي يكون امتصاصه في الأمعاء سهلاً، ويوجد في المصادر الحيوانية كاللحوم، والدجاج، والأسماك،

أما الشكل الثاني للحديد فهو الحديد غير الهيمي (بالإنجليزية: Non-heme iron)، الذي يكون امتصاصه من الغذاء أقلّ من الحديد الهيمي، ويوجد في المصادر النباتية، ويمكن القول إنّ فيتامين ج الموجود في الليمون يساعد على امتصاص الحديد غير الهيمي بشكل كبير، مما يقي من الإصابة بفقر الدم. التقليل من خطر الإصابة بحصى الكلى: إنّ تناول الليمون يساعد على زيادة حمض الستريك (بالإنجليزية: Citric acid)، والذي يعمل على منع تشكل حصى الكلى (بالإنجليزية: Kidney stones) عند الأشخاص الذين أصيبوا بها سابقاً، ويمكن القول إنّ ذلك يحدث من خلال زيادة حجم البول، ودرجة قاعديته،

وتجدر الإشارة إلى أنّ حصى الكلى تعتبر من المشاكل الشائعة. المساعدة على دعم جهاز المناعة: يساهم فيتامين ج الموجود في الليمون في تقوية المناعة، لمحاربة الميكروبات التي تسبب الإنفلونزا، ونزلات البرد، كما يمكن إضافة القليل من عصير الليمون للماء الساخن، وتحليته بالعسل للتخفيف من السعال، كما قد يساهم فيتامين ج في تقوية مناعة الأشخاص الذين يبذلون جهداً بدنياً شديداً، في حين تظهر دراسة أنّه على الرغم من احتمالية عدم وجود أي تأثير لتناول مكملات فيتامين ج الغذائية في الحد من إصابة الأشخاص بنزلات البرد، إلا أنّها قد تخفف من مدة المرض.

بعض الخرافات عن شرب الليمون ارتبط شرب عصير الليمون كعصير، أو تخفيف عصيره بالقليل من الماء بالعديد من الخرافات في الآونة الآخيرة، ومنها:[٤] تساهم الألياف الموجودة فيه من تخفيف الوزن: لا يوجد أيّ دليلٍ علميّ يربط بين شرب عصير الليمون بخسارة الوزن، كما أنّ عصير الليمون المصفى، وماء الليمون المخفف لا يحتوي على البكتين (الإنجليزية: Pectin) الذي يقلل الشهية،

وبالتالي لا يقلل من عدد السعرات الحرارية التي يتناولها الشخص. يزيل السموم من الجسم (بالإنجليزية: Detox): شاع بين الكثير من الناس الاعتقاد بقدرة بعض المشروبات والمأكولات على إزالة السموم من الجسم، وفي الحقيقة فإنّ هذا غير صحيح، إذ إنّ شرب الليمون بحدّ ذاته لا يملك أي تأثير في ذلك؛

حيث إنّ الماء هو الذي يساهم في التخلص من الفضلات عبر التبول، وحركة الأمعاء. يزيد معدل الذكاء: يمكن لشرب الماء سواءً كان منكّهاً بالليمون أم لم يكن أن يزيد من مستويات التركيز، إلا إنّه لا يملك أي تأثيرٍ في مستويات الذكاء. تملك تأثيراً مدراً للبول (بالإنجليزية: Diuretic effect): على الرغم من أنّ هذا الاعتقاد قد يكون صحيحاً، إلا أنّ أيّ طعام يحتوي على البوتاسيوم يزيد من كمية البول التي يخرجها الجسم، ويشمل ذلك الخضروات، والفواكه، واللحوم، ومنتجات الحليب، بالإضافة إلى أنّه من الطبيعي أن تزيد كمية البول، بزيادة كمية الماء والسوائل التي يتناولها الشخص.

قيمة الليمون الغذائية تحتوي ليمونة واحدة بوزن 58 غرام على ما يأتي من العناصر الغذائية:[١] العنصر الغذائي القيمة الغذائية السعرات الحرارية 17 سعرة حرارية البروتين 0.64 غرام الدهون 0.17 غرام الكربوهيدرات 5.41 غرام الألياف 1.6 غرام السكر 1.45 غرام فيتامين ج 44.5 ميليغرام الكالسيوم 15 ميليغرام الحديد 0.5 ميليغرام المغنيسيوم 7 ميليغرام الفسفور 13 ميليغرام البوتاسيوم 116 ميليغرام الصوديوم 2 ميليغرام الزنك 0.05 ميليغرام الفولات 9 ميكروغرام فيتامين أ 1 ميليغرام

فوائد الشعير

شراب الشعير يعتبر شراب الشعير من المشروبات التي انتشرت بكثرة في الآونة الأخيرة، ويعود أصله إلى أمريكا اللاتينية، ومنه امتد إلى باقي أنحاء العالم، حيث صُنف حديثاً على أنّه المشروب الثالث الأكثر شيوعاً في العالم بعد الشاي والماء، ولعلّ أهم ما يُميزه مذاقه اللذيذ واحتوائه على العديد من الفيتامينات المختلفة مثل: فيتامين ب، وفيتامين ج،
عدا عن العناصر الغذائية مثل الكالسيوم، والمغنيسيوم، وفي هذا المقال سنتحدث عن فوائده للأطفال بالإضافة إلى فوائده العامة. فوائد شراب الشعير للأطفال يُحافظ على صحة الجهاز الهضمي لدى الأطفال، وبالتالي يقيهم من الأمراض المختلفة التي تصيبه ولعل أهمها الإسهال، ويمكن استخدامه بوضع ملعقة صغيرة من السكر في كوب من شراب الشعير والخلط، ثمّ إعطاء الخليط للطفل مرتين يومياً. يُقلل التهابات الجهاز التنفسي لدى الطفل لا سيما السعال.

ملاحظة: لا يُفضل الإكثار من شربه للأطفال، لأنّه يُمكن أن يُسبب بعض الأعراض الجانبية الخطيرة لهم.

 

فوائد شراب الشعير العامة يقلل احتباس السوائل في الجسم، وبالتالي يقي من الجفاف. يُحافظ على صحة الجهاز البولي، كما يُساهم في إدرار البول. يُقلل احتمالية الإصابة بمرض السكري من النوع الثاني بسبب احتوائه على عنصر المغنيسيوم، والذي له دور فعال في تنظيم مستوى الإنسولين في الجسم. يُنقي الجسم من السموم والجراثيم المتراكمة، وبالتالي يقي من الأمراض المختلفة، ولعلّ أهمها البرد والإنفلونزا. يُنقص الوزن الزائد، نظراً لقدرته الفعّالة على كبح الشهية. يضبط نسبة الكولسترول الجيّد في الجسم، وبالتالي يقي من ارتفاع الكولسترول الضار؛ بسبب احتوائه على عنصر بيتا جلوكان، وحمض البروبيونيك.

يزيل البلغم المتراكم في الحلق، ويمكن استخدامه بوضع ملعقة صغيرة من القرفة المطحونة أو الزنجبيل المبشور في كوب من شراب الشعير والخلط، ثمّ شرب الخليط مرتين يومياً. يعالج السعال وآلام الجهاز التنفسي المختلفة. يحافظ على صحة الجهاز الهضمي، كما يقي من التهاب المعدة. يقلل احتمالية الإصابة بعسر الهضم، نظراً لاحتوائه على كمية كافية من الألياف. يُعالج مشاكل الشعر المختلفة مثل: التساقط، والتقّصف، والهيشان؛ بسبب احتوائه على عنصر النحاس بكثرة. يضبط حرارة الجسم،

وبالتالي يقي من ارتفاعها أو انخفاضها. يُساهم في القضاء على الشعر الأبيض. يقي الجسم من الأمراض المختلفة، نظراً لقدرته الفعّالة على تقوية الجهاز المناعي. يشّد البشرة، ويمنع ترهلها، ويمكن استخدامه بتطبيق كميةٍ كافيةٍ منه على البشرة، وتدليكها لمدة عشر دقائق على الأقل. يحافظ على صحة الحامل، كما يقيها من الالتهابات المختلفة التي تصيبها،
ولعل أهمها التهابات المسالك البولية. يُقلل احتمالية الإصابة بتصلّب الشرايين، نظراً لاحتوائه على فيتامين ب، وعنصر النياسين. يحرق السعرات الحرارية الزائدة في الجسم، وبالتالي يُساهم في إذابة الدهون المتراكمة. يُستخدم في علاج الحروق والجروح من خلال تدليكه على مكان الجروح أو الحروق، وتركه لمدة خمس دقائق. يُنشط عملية الأيض أو كما تُسمى بالتمثيل الغذائي. يخفض نسبة ضغط الدم المرتفع،

وبالتالي يقي من الأمراض المختلفة التي تصاحب ارتفاع ضغط الدم مثل الجلطات القلبية. يعالج مشاكل الجلد المختلفة مثل: الإكزيما، وحب الشباب، والصدفية؛ بسبب احتوائه على عنصر السيلينوم. يُغذي بُصيلات الشعر. يقي من مرض السرطان. يُذيب الحصى المتراكمة في الكلى من خلال شرب كوب منه يومياً على الريق. يُحافظ على صحة الجهاز العظمي؛ نظراً لاحتوائه على عنصر الكالسيوم.

صورة ذات صلة

 

يدخل الشعير في بعض أصناف الطعام التي يصنعها الإنسان، وأيضاً يُستخدم كغذاء لبعض أنواع الحيوانات، وتُستخدم قشوره بعد غليها في تعقيم الجروح، وأصبح الآن يستخدم للوقاية من العديد من الأمراض، وله استخدامات تفيد الشعر والبشرة، وفوائد عصير الشعير كثيرة ومتعدّدة: يعمل على منح الجسم الشعور بالطاقة والانتعاش. ينظّم عمليّة هضم الطعام، ويجعلها سلسة. يسرّع عمليّة تخليص الجسم من السموم فهو يعمل على إدرار البول. يحمي الجسم من بعض أضرار البكتيريا؛

لاحتوائه على غاز ثاني أكسيد الكربون الذي يعمل على إعاقة عمل البكتيريا. يساعد على عدم تراكم الكوليسترول الضار على جدار الأوعية الدموية بالتالي المحافظة على نشاط الدورة الدمويّة، إذا قمت بتناول الشعير بانتظام. ينصح بتناول شراب الشعير للمرأة الحامل

فهو يعمل على تنظيم سكّر الدم، ويمنع الإصابة بمرض السكّر أثناء الحمل، ويمنع حدوث الإمساك الذي يؤثّر على الحامل، وكذلك يحمي العمود الفقريّ للجنين من التشوّه فهو يحتوي على فيتامين فولك أسد المهمّ للمرأة الحامل، وعادةً ما يتمّ صرفه لها من قبل الطبيب وخاصّةً في الأشهر الأولى من الحمل.
يفيد عصير الشعير في تنظيف الكلى من الحصى والترسّبات. يحتوي الشعير على الألياف التي تساعد في تقوية مناعة جسم الإنسان بالتالي التقليل من إصابته من مختلف الأمراض مثل السرطان، و كما أن الألياف الموجودة فية تساعد على مورنة الجسم والحفاظ عليه وتأخير علامات الشيخوخة. كذلك يعمل على توحيد لون البشرة لما يحتوية من معادن وفيتامينات مختلفة. يساعد بصيلات الشعرعلى مقاومة الضعف والتكسّر؛

بسبب فقد العناصر المهمّة لاستمرار نموّها، وإعطاء الشعر الحيويّة واللّمعان، لاحتوائه على مضادّات الأكسدة. يستطيع الأشخاص الذين يعانون من الوزن الزائد تناول عصير الشعير فهو له دور كبير في عملية تخفيف الوزن بشكل طبيعيّ دون حدوث أيّ آثار جانبيّة والمحافظة على نشاط الجسم.

طريقة تنظيف خشب المطبخ من الدهون

المطبخ يعدّ جنّة البيت وأكثر الأماكن استخداماً فيه، ولهذا فهو الأكثر عرضةً للأوساخ من بقع الطّعام، وبخار الماء، والزّيت المتطاير مع عمليّة الطّبخ، والذي يتبخّر في الجوّ ويتكاثف على جميع الأغراض من خزائن وأبواب وشبابيك ومروحة شفط وجدران مشكّلاً طبقةً دهنيّةً عليها، والزّيت له لزوجة تعمل على جذب الغبار، وبقع الزّيت والدّهون صعبة التّنظيف ومنظرها غير مقبول،
لذا يجب الاهتمام بتنظيف المطبخ وخزائنه أوّلاً بأوّل، حتّى لا نترك للدّهون والزّيت فرصةً للتّراكم، ونصبح غير قادرين على السّيطرة عليها.

 

طرق تنظيف خزائن الخشب في المطبخ التّنظيف اليوميّ محلول الخلّ مع الماء يتميّز هذا الخليط بأنّه لا يؤذي الخشب ولا يغيّر لونه، ولا يجب علينا أن نهتمّ لرائحة الخلّ لأنّها تزول بسرعة، كما يمكننا استخدام الخلّ كسائل جلي لكنّ الخلط يكون بنسبة قليلة مثل خلط ملعقة صغيرة منه في كأس من الماء.

نجهّز محلولاً من الخلّ الأبيض مع الماء بخلط مقدار من الخلّ مع نفس المقدار من الماء. نمسح سطح الخزائن بقطعة قماش مبلّلة بالخليط مباشرةً بعد كلّ عمليّة طبخ، لأنّ ذرّات الزّيت والطّعام التي تتطاير في الجوّ عند الطّبخ تعلق بالخزائن،
كما يجب الانتباه إلى أنّ الماء يؤذي الخشب،ولهذا نضع كميّةً قليلةً من الخليط على القماش. نمسح الخزائن مرّةً أخرى بقطعة قماش جافّة لإزالة أيّ أثر للرّطوبة.

التّنظيف العميق صودا الطّعام الصّودا جيّدة في تحليل وتفكيك آثار الدّهون والشّحوم القديمة. نحضّر معجوناً سميكاً من الماء وصودا الطّعام. نصع المعجون على قطعة قماش نظيفة ونمسح بها الخزانة من الخارج. نترك الخليط على الخزائن لمدّة عشر دقائق ثمّ نمسحها بالقماش إذا كانت البقعة صعبة كثيراً. نمسح مرّةً أخرى بقطعة قماش مبلّلة بالماء لإزالة أثر الصّودا، ثمّ نمسح بقطعة قماش جافّة لإزالة أثر الماء.

سائل زيتيّ لتلميع الخشب هذا السّائل مصمّم للتّنظيف دون أن يتلف الخشب أو يغيّر من لونه، ويعتبر أقوى من الخلّ وسائل الجلي، كما يفضّل استخدامه للبقع الدّهنيّة الصّعبة أو القديمة التي تستعصي مع الخلّ أو الصّودا.

هذا السّائل متوفّر في الأسواق، علينا أن نجرّبه على منطقة غير واضحة من الخشب، فإذا أعطى نتائج جيّدة نبدأ باستخدامه على باقي الخزائن،

أمّا إذا كانت النّتائج سيّئة كأن يحدث تآكل في السّطح لا نستخدمه. نضع القليل من السّائل على قطعة قماش قطنيّة ناعمة ونمسح بحركة دائريّة وبرفق. نمسح الأسطح مرّةً أخرى بقطعة قماش قطنيّة جافّة لإزالة أيّ أثر للرّطوبة.


تنظيف الخزائن من الدّاخل
ننظّف خزائن المطبخ من الدّاخل مرّةً كلّ أسبوعين تقريباً لإزالة أيّ بقع أو آثار للغبار، وذلك بعد إفراغها من محتوياتها. نستخدم لتنظيف الخزائن الماء مع الخلّ أو الماء وصودا الطّعام، وبنفس الطّرق التي تمّ شرحها سابقاً.

نضع البهارات والزّيت والمواد الغذائيّة في أوعية محكمة الإغلاق ممّا يقلّل من فرصة سقوط هذه المواد على رفوف الخزائن. نغطّي الرّفوف داخل الخزائن بلاصق بلاستيكيّ يمكن تبديله كلّ فترة، أو قماش يمكن غسله وإعادته داخل الخزانة، ممّا يساعد على حماية الرّفوف من الأوساخ وتراكمها.

طرق أخرى لتنظيف خشب المطبخ
استخدام البيكنج صودا: مزج كمية من البيكنج صودا مع القليل من الماء، ثمّ استخدام المزيج في تنظيف الخزائن، لإزالة تراكمات الشحوم، ثمّ غسلها بالماء، وتجفيفها.

استخدام البوراكس: مزج نصف كوب من البوراكس إلى كمية من الخل الممزوج بالماء، وسائل التنظيف، ثمّ وضع القليل منه على الإسفنجة، ومسح الخزائن، ثمّ غسلها بالماء، ومسحها بقطعة من القماش المبلل، ثمّ تجفيف الخزائن.

نصائح عند تنظيف خشب المطبخ الاهتمام بالمناطق الخشبية المحيطة بالمقابض في الخزائن.

تجنب ترك الماء لفترة طويلة على الخشب، وغسله بسرعة وتجفيفه مباشرةً. التنظيف من الأسفل إلى الأعلى، لتجنب علامات الماء المنزلقة.

الابتعاد عن تنظيف الخزائن بعنف، لتجنب خدشها. استخدام فرشاة الأسنان لتنظيف زوايا الخزائن التي لا يُمكن الوصول إليها بالإسفنجة العادية.

استخدام ملمع للخشب بعد الانتهاء من التنظيف، لإعادة البريق له. الابتعاد عن استخدام المنظفات التي لا تصلح للأخشاب، لتجنب تلفه.